ريحانة الجنوب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

ريحانة الجنوب

¤؛°`°؛¤ (( نستقبل جميع الفئات فهم فوق رؤوسنا و بين عيوننا هذا شعارنا))¤؛°`°؛¤ّ؛
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيفية معرفة الانسابية الحقيقة للضوء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسطن
مشرف
مشرف
avatar

ذكر

عدد المساهمات عدد المساهمات : 91

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/12/2010

العمر العمر : 27

الموقع الموقع : ibdaa.almountadayat.com


مُساهمةموضوع: كيفية معرفة الانسابية الحقيقة للضوء   السبت ديسمبر 11, 2010 11:08 am


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هل تحدث القرآن عن سرعة الضوء
هناك آية عظيمة تخفي وراءها إشارة إلى سرعة الضوء التي لم يتوصل العلماء إليها إلا حديثاً وهي قوله تعالى: (وإن يوماً عند ربك كألف سنة مما تعدون)....


لقدوضع رواد الفضاء أثناء رحلتهم إلى القمر عام 1969 مرايا زجاجية على سطحالقمر، وبواسطة هذه المرايا يرسل العلماء من الأرض شعاعاً ليزرياً لينعكسعليها ويعود إلى الأرض، وبعملية حساب بسيطة يمكنهم أن يعرفوا المسافةالدقيقة التي تفصلنا عن القمر.
إن الذي يراقب القمر من خارج المجموعة الشمسية يرى بأن القمر يدور دورة كاملةحول الأرض كل 27.3 يوماً، ولكن بسبب دوران الأرض حول نفسها نرى القمر يتمدورة كاملة كل 29.5 يوماً.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يدورالقمر حول الأرض بالنسبة لنا كل شهر دورة كاملة، ولكن بسبب دوران الأرضوبنفس الاتجاه أيضاً فإن الشهر يظهر لنا بطول 29.5 يوماً، بينما الحقيقةأن القمر يستغرق فقط 27.3 يوماً. والسؤال: ما هي المسافة التي يقطعها القمر أثناء رحلته حول الأرض في ألف سنة؟
إن الفكرة التي طرحها أحد العلماء المسلمين* هي أن الآية الكريمة تشير إلى زمنين متساويين، وهذا نوع من أنواع النسبية، يقول تعالى: (وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) [الحج: 47]. إذاً لدينا يوم ولدينا ألف سنة، فكيف يمكن أن نساوي بينهما؟ وما هو العامل المشترك؟
يعتبرالعلماء أن سرعة الضوء هي سرعة كونية مميزة لا يمكن لأي جسم أن يصل إليهاعملياً، وكلما زادت سرعة الجسم تباطأ الزمن بالنسبة له، ومتى وصل أي جسمإلى هذه السرعة (أي سرعة الضوء) توقف الزمن بالنسبة له، وهذا ملخص النظريةالنسبية.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
صورةتظهر المسافة والحجم الحقيقي للأرض والقمر، وأثناء دوران القمر حول الأرضيدور بمدار غير دائري (مفلطح) فيبلغ بعده عن الأرض 384 ألف كم وسطياً.ويدور القمر حول الأرض بسرعة وسطية تبلغ 1 كيلو متر في الثانية.
إن سرعة الضوء في الفراغ حسب المقاييس العالمية هي 299792 كيلو متر في الثانية، لنحفظ هذا الرقم لأننا سنجده في الآية بعد قليل.
إذاسمينا اليوم الذي ذكرته الآية باليوم الكوني (تمييزاً له عن اليوم العاديبالنسبة لنا) يمكن أن نكتب المعادلة التالية وفقاً للآية الكريمة (وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ):
اليوم الكوني = ألف سنة عادية
إذاً لدينا علاقة خفية بين طول اليوم وطول الألف سنة، فما هي هذه العلاقة الخفية التي أرادها القرآن؟
1- حساب طول الألف سنة:
بماأن حساب الأشهر والسنين عادة يكون تبعاً لحركة القمر فإن الشهر بالنسبةلنا هو دورة كاملة للقمر حول الأرض. فكما هو معلوم فإن القمر يدور حولالأرض دورة كل شهر وبعد 12 دورة يتم السنة، وهكذا في نظام بديع ومحكم حتىيرث الله الأرض ومن عليها، فالله تعالى يقول: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا) [التوبة: 36].
بعمليةحساب بسيطة على أساس الشهر الحقيقي نجد أن القمر يقطع مسافة تقدر بـ2152612.27 كيلو متر حول الأرض في دورة حقيقية كاملة. وهذه المسافة تمثلطول المدار الذي يسير فيه القمر خلال دورة كاملة أي خلال شهر.
وإذا أردنا حساب ما يقطعه القمر في سنة نضرب هذا المدار في 12 (عدد أشهر السنة):
2152612.27 × 12 = 25831347 كيلو متر.
وإذا أردنا أن نعرف ما يقطعه القمر في ألف سنة نضرب الرقم الأخير بألف:
25831347 × 1000 = 25831347000 كيلو متر
2- طول اليوم الواحد:
اليوم هو 24 ساعة تقريباً أما قيمة هذا اليوم يالثواني فتبلغ حسب المقاييس العالمية 86164 ثانية.
الآن أصبح لدينا قيمة الألف سنة هي 25831347000 كيلو متر وهي تمثل "المسافة". ولدينا طول اليوم وهو 86164 ثانية وهذا الرقم يمثل "الزمن".
ولكي ندرك العلاقة الخفية بين المسافة والزمن، نلجأ إلى القانون المعروف الذي يقول:
السرعة = المسافة ÷ الزمن
لدينا المسافة معلومة، والزمن معلوم:
مدار القمر في ألف سنة (المسافة) = 25831347000 كيلو متر.
طول اليوم الواحد (الزمن) = 86164 ثانية.
بقي لدينا المجهول الوحيد في هذه المعادلة وهو السرعة، نقوم بتطبيق هذه الأرقام حسب هذه المعادلة لنجد المفاجأة:
السرعة الكونية = 25831347000 ÷ 86164 = 299792 كيلو متر في الثانية، وهي سرعة الضوء بالتمام والكمال!!!
إذاًالآية تشير إشارة خفية إلى سرعة الضوء من خلال ربطها بين اليوم والألفسنة، وهذا سبق علمي للقرآن لا يمكن أن يكون قد جاء بالمصادفة أبداً!
تساؤلات
هناك بعض التساؤلات التي يمكن أن تصادف الإخوة القراء بعد قراءة هذا البحث ويمكن أن نلخصها في نقاط:
1- لماذا اعتبرنا أن هذه الآية تشير إلى سرعة الضوء؟
2- لماذا لم يتحدث القرآن صراحة عن سرعة الضوء؟
3- هل يعني هذا البحث أن الأمر الإلهي يسير بسرعة الضوء؟
والحقيقةأن القرآن يحوي إشارات خفية لا يمكن لأحد أن يراها مباشرة، بل تبقى مئاتالسنين حتى يأتي العصر المناسب لتنكشف المعجزة وتكون دليلاً على صدق هذاالقرآن وأنه الرسالة الخالدة المناسبة لكل زمان ومكان.
إنالآية ربطت بين "يوم" و "ألف سنة" وكما لاحظنا فإن العلاقة بين اليومالكوني والألف سنة العادية (مما نعد) هي رقم قيمته 299792 وهذا العدد يمثلسرعة الضوء بدقة شبه تامة، فكيف نفسر وجود هذا العدد في القرآن؟
أسرع من الضوء
يقول تعالى: (يُدَبِّرُالْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِييَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ)[السجدة: 5]. وقد طرح المشككون سؤالاً: هل يسير الأمر الإلهي بسرعة الضوء؟ونقول إن الآية الكريمة تشير إشارة خفية إلى سرعة الضوء، أما قوله تعالى: (ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ) فهذا يعني أن الأمر الإلهي يعرج إلى السماء السابعة في يوم واحد، أو ألف سنة مما نعد، ولكن ماذا يعني ذلك؟
إنهيعني إشارة خفية إلى وجود سرعة أكبر بكثير من سرعة الضوء!!! فنحن نعلم أنأبعد مجرة مكتشفة بحدود عشرين ألف مليون سنة ضوئية، أي أن الضوء يحتاج إلىعشرين ألف مليون سنة، وهذه المجرة هي دون السماء الدنيا، لأن كل ما نراهمن مجرات هي زينة للسماء الدنيا لأن الله يقول: (وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ) [فصلت: 12].
إنالضوء يقطع في يوم واحد مسافة مقدارها: 25831347000 كيلو متر، وهذهالمسافة ضمن حدود المجموعة الشمسية، ولذلك فإن سرعة الضوء غير كافية لعبورالسماء الدنيا في يوم واحد ولابد من وجود سرعة أعلى من سرعة الضوء بكثير،وهذا ما يعتقده بعض العلماء اليوم!
فقدبدأ العلماء يلاحظون بعض الظواهر الكونية مثل ظاهرة المادة المظلمة، وبدأالاعتقاد لديهم ينمو بأن الضوء ليس هو الأسرع في الكون بل هناك سرعة كونيةأعلى بكثير! وقد طرحت الفكرة لأول مرة من قبل عالمين في بريطانيا وأمريكافي أواخر القرن العشرين، هكذا يقول العلماء.
وحتىتاريخ كتابة هذا البحث لا توجد أية قياسات تثبت هذه النظرية، ولكن القرآنيؤكد وجود سرعة كونية أعلى من سرعة الضوء، ولذلك يمكن أن نقول إن القرآنأشار إلى هذه النظرية قبل أربعة عشر قرناً، وهذا نوع من أنواع الإعجاز.
بقيلدينا إشارة خفية في الآية إلى شكل الطريق الذي يسلكه أي جسم في الفضاءوهو الطريق المتعرج، فجميع المراكب الفضائية والنيازك غير ذلك من الأجسامتسير في الفضاء وفق مسار متعرج وليس بخط مستقيم، بسبب وجود مجالات قوية منالجاذبية تغير مسار أي جسم في الفضاء، وحتى الأشعة الكونية والضوء وغيرذلك من أنواع الطاقة فإنها تسلك طرقاً متعرجة أيضاً لأنها تتأثر بحقولالجاذبية العنيفة في الكون، والله أعلم.
لفت انتباه
لقدلفتت انتباهنا إحدى الأخوات الفاضلات إلى ملاحظة وهي إلى أننا اعتبرنااليوم الكوني 24 ساعة (تقريباً) وكل ساعة 3600 ثانية، فمن أين جئنا بهذاالتقسيم؟ وأقول: إن هذا التقسيم هو اجتهاد بشري والهدف منه استخراجالإشارة القرآنية لسرعة الضوء، وليس بالضرورة أن يكون اليوم الكوني كذلك،وقد يكون في هذه الآية العظيمة إشارات أخرى لسرعات كونية كبيرة.
فقد حدثنا الله تعالى عن سرعة الأمر الهي وقرنها بسرعة البصر فقال تعالى: (وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ) [القمر: 50]. وهناك آية ثانية تتحدث عن لحظة حدوث القيامة وأنها تأتي مفاجئة بلمج البصر، يقول تعالى: (وَلِلَّهِغَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّاكَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍقَدِيرٌ) [النحل: 77].
وقدتحوي هذه الآيات إشارة إلى السرعة الكونية القصوى التي يبحث عنها العلماءويتحدثون عنها، ولكن هذه المسألة تحتاج لمزيد من البحث والتدبر.
يقول تعالى: (يُدَبِّرُالْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِييَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) [السجدة: 5]. ويقول أيضاً: (تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ) [المعارج: 4]. لنتأمل التعبيرين في الآيتين:
1- (فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ).
2- (فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ).
والسؤال الذي نود أن نختم به هذا البحث: لماذا ذكر الله في الآية الأولى (مِمَّا تَعُدُّونَ)بينما الآية الثانية لم يذكر فيها هذه العبارة؟ ماذا يعني ذلك؟ هذا السؤالسيكون موضوع بحث قادم بإذن الله تعالى، ونرجو من جميع الإخوة والأخواتالتدبر والتفكر في هاتين الآيتين وتزويدنا بأي فكرة تصلح لبناء بحث علمي،نسأل الله أن يتقبل من الجميع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمير الصحراء
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر

عدد المساهمات عدد المساهمات : 547

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 11/06/2010

العمر العمر : 25

الموقع الموقع : الجزائر


مُساهمةموضوع: رد: كيفية معرفة الانسابية الحقيقة للضوء   السبت ديسمبر 11, 2010 11:16 am

merciiiiiiiiiii


آخرعضو مسجل عندنا في المنتدى هو
sinco2000

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أسطن
مشرف
مشرف
avatar

ذكر

عدد المساهمات عدد المساهمات : 91

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/12/2010

العمر العمر : 27

الموقع الموقع : ibdaa.almountadayat.com


مُساهمةموضوع: رد: كيفية معرفة الانسابية الحقيقة للضوء   الأربعاء ديسمبر 15, 2010 2:32 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيفية معرفة الانسابية الحقيقة للضوء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ريحانة الجنوب :: (¯`°•.¸¯`°•. منتدى البيئة والفضاء .•°`¯¸.•°`¯) :: منتدى عالم الفضاء-
انتقل الى: